إعلانات

أخبار جهوية

31 % من سكان المدن العربية يعيشون في أحياء فقيرة

يبلغ متوسط نسبة سكان المدن ومحيطها الذين يعيشون في أحياء فقيرة أو تجمّعات عشوائية أو مساكن غير ملائمة في العالم العربي حوالي 9ر30 بالمائة، وفق ما أعلن عنه مدير المكتب الإقليمي للمنطقة العربية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية عرفان علي، اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020.

وأكد علي، في مداخلة قدمها خلال أشغال المؤتمر السادس للاسكان العربي، عن طريق تقنية التخاطب المرئي، ان 70 بالمائة من سكان مختلف البلدان العربية سيقطنون في المناطق الحضرية بحلول سنة 2050، مشيرا الى ان عدد سكان المدن في المنطقة سيتضاعف اكثر من مرتين بين 2010 و2050
واعتبر ان انتشار البناء العشوائي هو نتيجة الارتفاع المستمر لأسعار الأراضي وتكاليف البناء وتقلص عرض المساكن ذات الكلفة المتوسطة باعتبار أن القطاع الخاص يوفر عادة السكن الفاخر لتلبية حاجة الطبقة الميسورة
وأضاف ان برامج الإسكان، في أغلب الأحيان، لا تتمكن من تلبية طلبات الفئات الضعيفة لتوفير المسكن اللائق غير المكلف، مما يفسر ظهور البناءات العشوائية التي تتفاقم بارتفاع عدد الشباب العاطلين عن العمل والاشكاليات القانونية التي تحول دون الحصول على قروض مقابل رهن عقاري.
وأشار المسؤول الأممي الى تفاقم التحديات التي تواجهها المناطق العشوائية في البلدان العربية والمتعلقة أساسا بالتغطية الصحية والاجتماعية وضعف الدخل الفردي والتصرف المستدام في الموارد الطبيعية والـأمن لتأخر هذه البلدان في تحقيق هذه الأهداف، وهذا ما أظهره التقرير العربي للتنمية المستدامة لسنة 2020.
وقال، في السياق ذاته، "لقد أثرت الأزمات في المنطقة على الأراضي والمجتمعات والبنية التحتية، وزادت من حركة السكان من الأرياف نحو المدن التي تجاهد لاستيعاب موجات اللاجئين والنازحين داخليا".
وتوقع عرفان علي، أن يسجل اقتصاد المنطقة العربية تراجعا يفوق 5 بالمائة جراء تداعيات وباء كورونا مما سيدفع بربع سكان المنطقة نحو عتبة الفقر.
تأوضح ان تداعيات الازمة الصحية تحتد في المناطق العشوائية المزدحمة بالسكان، والتي تعاني أساسا من نقص في التزود بمياه الشرب والصرف الصحي والتصرف في النفايات ووسائل النقل العمومي الكافية علاوة على محدودية التمتع بالمرافق الصحية العمومية.
واكد ضرورة توحيد الجهود لايجاد حلول هيكلية للمشاكل التي تواجهها البناءات العشوائية والأحياء الفقيرة في ظل انتشار ازمة كوفيد 19.

وات

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم