إعلانات

أخبار وطنية

66 بالمائة من عوائق تصدير زيت الزيتون مرتبطة بجودة المنتوج

66 بالمائة من عوائق تصدير زيت الزيتون مرتبطة بجودة المنتوج
خلُص استبيان حول عوائق تصدير زيت الزيتون تم إنجازه مؤخرا على مستوى وزارة التجارة الى أن 66 بالمائة من عراقيل التصدير ترتبط بجودة المنتوج و52 بالمائة منها بصعوبة إيجاد الحريف الأجنبي بينما ارتبطت 49 بالمائة من العراقيل بالكلفة اللوجستية وخاصة كلفة النقل، وفق ما أفاد به، اليوم الثلاثاء، كاهية المدير بوزارة التجارة، فتحي بدور، على هامش مشاركته في الندوة العلمية حول سبل تثمين زيت الزيتون التونسي وتحسين تموقعه في السوق العالمية المنتظمة في اطار فعاليات الدورة 37 للمهرجان الدولي للزيتونة بالقلعة الكبرى من ولاية سوسة. وأضاف المسؤول، في تصريح لمراسل (وات) بسوسة، أن الوزارة تقدمت بجملة من المقترحات لتسهيل وتطوير تصدير زيت الزيتون التونسي أهمها ضرورة زيادة الاعتناء بتعليب الزيوت ولاسيما الزيت البيولوجي، وتكثيف المشاركة في المعارض والصالونات العالمية المختصة، مشيرا في هذا السياق الى ان وزارة التجارة تواصل خلال الموسم الزيتي الجاري 2017-2018 دعم الصادرات عن طريق صندوق النهوض بالصادرات وذلك بالخصوص على مستوى النقل ودعم الاشهار والترويج واستكشاف الأسواق الخارجية. كما تعمل الوزارة وفق تصريح المسوؤل على تمكين شركات التجارة الدولية المقيمة من تصدير زيت الزيتون المعلب بمجرد الإستظهار بعقد شراء من شركة متحصلة على المصادقة لتصدير زيت الزيتون. وأفاد بأن زيت الزيتون احتل المرتبة الثامنة في جملة الصادرات التونسية خلال العشرة الأشهر الأخيرة من سنة 2017 ، والمرتبة الرابعة ضمن صادرات المنتوجات الغذائية بعد القوارص ومنتوجات الصيد البحري والتمور، مؤكدا ان صادرات زيت الزيتون خلال الخمس سنوات الأخيرة لم تنزل تحت سقف 15 الف طن في اتجاه حوالي 60 وجهة تصديرية أهمها بلدان الاتحاد الأوروبي وكندا والولايات المتحدة. وقال « إن مناب الإنتاج الوطني من الإنتاج العالمي من الزيت لم يتعد خلال العشرة سنوات الخيرة نسبة 10 بالمائة »، مضيفا أن بلادنا تأتي في المرتبة الثالثة في ترتيب البلدان العشرة المنتجة لزيت الزيتون بعد إسبانيا وإيطاليا بمعدل انتاج يساوي 169 الف طن تم تسجيلها خلال السنوات العشرة الأخيرة مقابل 1260 الف طن لاسبانيا. ولفت، في ذات السياق، إلى أن مناب الصادرات التونسية من زيت الزيتون في السوق العالمية خلال العشر سنوات الأخيرة لم يتجاوز نسبة 5ر33 بالمائة التي تم تحقيقها خلال الموسم الزيتي 2014-2015، والذي احتلت تونس خلاله المرتبة الثالثة في تصدير زيت الزيتون خلال هذه الفترة بمعدل 139 الف طن بعد إسبانيا بمعدل 223 الف طن وإيطاليا 208 آلاف طن. وبخصوص استهلاك زيت الزيتون في العالم كشف فتحي بدور ان بلادنا تحتل المرتبة 15 من جملة كوكبة من البلدان المستهلكة تتقدمها إيطاليا وإسبانيا وأمريكا واليونان وسوريا. وات
إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم