إعلانات

أخبار عالمية

اعتذار أممي لإثيوبيا على خرق نقطة تفتيش في تيجراي

قدمت الأمم المتحدة اعتذارا إلى الحكومة الإثيوبية إثر خرق موظفيها نقاط تفتيش أمنية في إقليم تيجراي المضطرب.

واعتذرت كاثرين سوزي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إثيوبيا عن سلوك موظفي الأمم المتحدة، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن بيان صادر عن وزارة السلام في إثيوبيا.،

والأحد الماضي، أطلقت قوات الأمن الإثيوبي النار على موظفين في الأمم المتحدة واحتجزتهم، أثناء محاولتهم الوصول إلى أجزاء من إقليم تيجراي المحاصر، بحسب ما نقلت وكالة أسوشييتد برس عن رضوان حسين، وهو مسؤول إثيوبي رفيع، الثلاثاء.

وقال المسؤول للصحفيين إن موظفي الأمم المتحدة "خرقوا" نقطتي تفتيش وكانوا يحاولون عبور نقطة ثالثة عندما تعرضوا لإطلاق النار.

وأعلنت الحكومة الإثيوبية، الشهر الماضي، انتصارها في الصراع الدائر في منطقة تيجراي ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

وفيما قالت الحكومة إن القتال توقف، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي أن القتال لايزال مستمرا.

ووقع إطلاق النار وسط إحباط متزايد بين العاملين في المجال الإنساني حيث لا تزال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها لا تصل بحرية إلى منطقة تيجراي بعد أكثر من أسبوع من توقيع الأمم المتحدة والحكومة الإثيوبية على اتفاق لتوصيل المساعدات، وفق الوكالة الأمريكية.

والأربعاء، وقعت الأمم المتحدة اتفاقا مع الحكومة الإثيوبية يسمح بإدخال المساعدات "دون عائق".

ومنذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اندلعت اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي" في الإقليم، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بنجاح بالسيطرة على كامل الإقليم وعاصمته.

الأناضول

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم