إعلانات

أخبار وطنية

عبير موسي توجّه عدول تنفيذٍ لأساتذة القانون الدستوري الذين إلتقاهم سعيّد

أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي خلال ندوة صحفية عقدتها اليوم الجمعة، عن الدخول مجددا في اعتصام مفتوح أمام مقر فرع اتحاد العلماء المسلمين بتونس.

وشددت موسي على أنه سيتم التصدي لمنظومة " الاخوان" وأذرعها المشبوهة"، محذرة من أي اعتداء قد يقع ضد قياديي الحزب الذين سينفذون الاعتصام أما مقر الفرع.

كما دعت موسي رئيسة الحكومة باتخاذ قرار يقضي بغلق مقر فرع اتحاد العلماء المسلمين بتونس و التصدي لما وصفته بالإسلام السياسي في تونس والتمدد الإيراني" على حد تعبيرها.


كما أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر أنها ستوجّه تنابيه بموجب عدول تنفيذ لأساتذة القانون الدستوري الذين إلتقاهم مؤخرا رئيس الجمهورية قيس سعيّد، لتحميلهم المسؤولية في حال ساعدوا سعيّد على مواصلة الإحتفاظ بجميع السلط في يده وتغيير نظام الحكم خارج مؤسسات الدولة.

وأضافت موسي "سنقاضيهم جزائيا بجريمة المساهمة في تغيير هيئة الدولة بطريقة غير قانونية"


يذكر أن رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، استقبل يوم الخميس بقصر قرطاج، العميد الصادق بلعيد، والعميد محمد صالح بن عيسى، وأستاذ القانون الدستوري بكلية الحقوق والعلوم السياسية بسوسة، أمين محفوظ.

وذكرت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها، أن رئيس الدولة بيّن، بالمناسبة، أن المشكل في تونس اليوم هو "مشكل دستوري، نتيجة دستور سنة 2014، الذي ثبت أنه لم يعد صالحا ولا يمكن أن يتواصل العمل به لأنه لا مشروعية له"، حسب تقديره.

وأكّد رئيس الجمهورية على أن "الطريق صارت واضحة، وهي العودة إلى الشعب بطريقة جديدة ومختلفة تماما، ولا بدّ من حلّ قانوني يستند إلى إرادة الشعب وسيادته"، وفق قوله.

وأضاف رئيس الدولة، وفق شريط فيديو لهذه المقابلة، قائلا :"لا بد من حل قانوني، ولا مجال للعودة الى الوراء"، مشددا على ضرورة "دخول مرحلة جديدة في إطار شرعية، دون المس من الحريات والحقوق"، ومؤكدا أن "السيادة هي للشعب، ولابد من الرجوع إليه بطريقة جديدة مختلفة تماما، حتى لا نضيع الوقت".

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم