إعلانات

أخبار وطنية

عضو الكتلة الديمقراطية رضا الزغمي : "اعتصامنا متواصل ولن يعطل عمل المجلس " 

يواصل أعضاء الكتلة الديمقراطية اعتصامهم أمام قاعة الجلسات العامة بمجلس نواب الشعب بباردو احتجاجا على عدم تمرير بيان يدين بشكل صريح وواضح العنف المادّي الذّي مُورس على عضو الكتلة النائب أنور بالشاهد على الكتلة الديمقراطية ككل من قبل كتلة إئتلاف الكرامة دون ان يكون ذلك سببا في تعطيل اعمال المجلس .
وقال النائب رضا الزّغمي إنّ الكتلة الديمقراطية في اعتصام مفتوح إلى حين الاستجابة لطلبها وهو المصادقة على بيان يدين العنف الذّي مُورس عليها و »يسجل بالرّائد الرّسمي من أجل وضع حدّ لهذه المهازل وإعلاء القوانين ».
وأكّد الزّغمي أن اعتصام الكتلة الديمقراطية الذي انطلق مساء امس الثلاثاء لن يعطّل سير أعمال البرلمان وأشغال الجلسة العامة المنكبّة على التصويت على قانون المالية 2021، وأن الكتلة ستصوت على القانون عن طريق التطبيقة التي أتيح العمل بها خلال فترة الحجر الصحي.
وشدّد على أن الكتلة الديمقراطية متمسّكة باعتصامها بسبب تراجع رئاسة البرلمان (النائبين الأول والثاني لرئيس المجلس) عمّا وعدت به يوم الاعتداء على النائب بالشاهد أول أمس الاثنين من إصدار بيان يدين عنف كتلة إئتلاف الكرامة و »محاولة التعتيم على ما حدث وتعويم مسألة العنف عن طريق إصدار بيان يدين العنف بشكل عام وذلك بضغط من كتل النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة ».
وفي ردّه على ما اعتبرته كتلة إئتلاف الكرامة افتراء وكذبا عليها، حيث أنكر نوّابها الاعتداء المادّي على النائب أنور بالشاهد، قال الزغمي إنّ هذه الكتلة تعوّدت « التشويه والكذب والعنف والتحريض والكراهية »، مؤكدا أن الاعتداء بيّن وواضح وصريح.
ولاحظ أن هذا العنف المادي الصادر عن ائتلاف الكرامة سبقه حلقات أخرى من العنف اللفظي، مؤكدا أن القضية الآن أصبحت تتجاوز الكتلة الديمقراطية لتصبح قضية دفاع عن الحقوق والحريات.
وبين أن اعتصام الكتلة الديمقراطية يحظى بمساندة المنظمات الوطنية والحقوقية على غرار جمعية المحامين الشبان الذين ادوا زيارة للمعتصمين لمساندتهم الى جانب الاتحاد العام التونسي للشغل
من جهته صرح النائب عن الكتلة الديمقراطية زهير مغزاوي في حوار اليوم مع اذاعة « شمس اف ام » ان اجتماعا سيعقد ظهر اليوم مع اتحاد الشغل بحضورعدد من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الوطنية لاطلاعم على حقيقة الاوضاع بالمجلس وتوجيه رسالة لهم حول خطورة الوضع في البلاد وحالة الاحباط العامة التي يعيشها التونسيين مشيرا الى انه لا بد من توحيد الجهود في رفض العنف والارهاب والدفاع عن مدنية الدولة ووضع برنامج وطني حقيقي لانقاذ البلاد .
وقال في هذا الصدد ان رئيس الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل والمنظمات الوطنية يمكنهم التدخل قبل ان يفوت الوقت مشددا ان المسؤولية السياسية مشتركة بين البرلمانيين والمنظمات الوطنية ووسائل الاعلام والمجتمع المدني .
يذكرأن الكتلة الديمقراطية ( 38 نائبا من حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب وبعض المستقلين) انسحبت أمس الثلاثاء من الجلسة العامة وقررت الدخول في اعتصام مفتوح احتجاجا على عدم تمرير بيان يندد بالعنف الذي مورس عليها داخل البرلمان.
وقال رئيسها النائب محمد عمار إن هذا القرار جاء احتجاجا على عدم تمرير بيان الكتلة المتعلق بالتنديد بالعنف الحاصل أمس بالبرلمان، على الجلسة العامة للتصويت عليه.

وات

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم