إعلانات

أخبار عالمية

على "طريق الهجرة الدموي".. مقتل 29 ألف مهاجر في 8 أعوام

ابتلعت أمواج البحر الأبيض المتوسط أحلام 29 ألف مهاجر لقوا حتفهم قبل أن تطأ أقدامهم شواطئ أوروبا، خلال 8 سنوات، وهو عدد ضخم مرشح للزيادة مع استمرار نفوذ عصابات الهجرة غير الشرعية في ليبيا.

ويحذر محللون سياسيون ليبيون، في حديثهم لموقع "سكاي نيوز عربية"، من أن ليبيا ستظل مأوى لعصابات الهجرة غير الشرعية، ما دام فرض حظر التسليح على الجيش الوطني مستمر.

وأصدرت المنظمة الدولية للهجرة تقريرا اطلع عليه موقع "سكاي نيوز عربية" حول الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط منذ عام 2014.

أبرز ما جاء في التقرير:

  • 29 ألف مهاجر لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا منذ عام 2014.

  • البحر الأبيض المتوسط أكثر طرق الهجرة دموية.

  • توفي 2836 منذ جانفي 2021 داخل البحر المتوسط.

  • أغلب المتوفين كانوا قاصدين إيطاليا ومالطا.

  • معظم قوارب الهجرة خرجت من ليبيا وتونس.

  • أغلب المتوفين من إفريقيا والشرق الأوسط.

  • أغلب حالات الوفاة كان من الممكن تفاديها إذا قدمت لهم مساعدة سريعة.

استراتيجية إيطالية جديدة :

وتعد إيطاليا من أكثر الدول التي تعاني من توافد المهاجرين، نظرا لقربها الشديد من السواحل الليبية والتونسية.

وعقدت روما اتفاقات مع ليبيا وتونس وغيرهما للتصدي لقوارب الهجرة.

ويعتبر صد الهجرة غير الشرعية من أولويات رئيسة الوزراء الإيطالية الجديدة جيورجيا ميلوني، التي صرحت بأن الحكومة تريد كسر الاتجار بالبشر في البحر الأبيض المتوسط، وتنوي تنفيذ الاقتراح الأصلي لبعثة الاتحاد الأوروبي البحرية "صوفيا"، الذي ينص على منع خروج القوارب من شمال إفريقيا، لكنها لم تحدد الطريقة التي ستنفذ بها هذه الاستراتيجية. غير أنها ألمحت إلى أن بلادها من الممكن أن تفرض حصارا بحريا على هذه القوارب يمنع تماما اقترابها من سواحلها.

"سكاي نيوز عربية"

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم