إعلانات

أخبار وطنية

عثمان الجرندي يلتقي رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني

على هامش مشاركته في أشغال الدورة الـ35 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي بأديس أبابا يومي 5 و 6 فيفري 2022، التقى السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، بالسيد محمد إبراهيم أشتيه، رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني، وذلك للتباحث حول تطورات القضية الفلسطينية وواقع العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأبلغ السيد الوزير في بداية اللقاء تحيات سيادة رئيس الجمهورية قيس سعيد الأخوية إلى فخامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤكدا أن القضية الفلسطينية ستظل دوما في صميم اهتمام التونسيين وبأن تونس لن تدخر جهدا في الدفاع عنها في مختلف المحافل الدولية والإقليمية.

من جهته، أثنى رئيس مجلس الوزراء على المواقف المشرفة والثابتة لتونس مؤكدا على ثقة الفلسطينيين، حكومة وشعبا، في الدعم الدائم والقوي لتونس تجاه القضية الفلسطينية. وأطلع السيد الوزير على الأوضاع السائدة في الأراضي الفلسطينية ومواصلة القوة القائمة بالاحتلال التمادي في انتهاكها لأبسط المبادئ الانسانية في خرق واضح للقرارات الأممية ذات الصلة بما في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي وكذلك قرارات الاتحاد الإفريقي الذي ما انفك على مر تاريخه يساند حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

وأكد أن عدم المساءلة التي تتمتع بها القوة القائمة بالاحتلال يعد من أهم الأسباب وراء إمعانها في عدم الامتثال للشرعية الدولية.

وحول العلاقات الثنائية، أشاد رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني بالمستوى المتميز الذي تشهده العلاقات بين البلدين متمنيا لتونس وشعبها الرخاء والازدهار.

وكان اللقاء أيضا مناسبة للتداول حول بعض النقاط المدرجة في جدول أعمال المجلس التنفيذي والقمة الحالية ومن بينها مسعى السلطات القائمة بالاحتلال للحصول على صفة مراقب بالاتحاد الإفريقي في محاولة لاختراق مختلف المواقع الدولية دون مراعاة للمبادئ التي يرتكز عليها الاتحاد الافريقي ومختلف المنظمات الدولية والاقليمية الاخرى التي ما فتئت تؤكد على مدار السنين الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني التي تواصل القوة القائمة بالاحتلال انتهاكها والضرب بعرض الحائط لكل مقررات الامم المتحدة ومبادئ الاتحاد الإفريقي وبيانات القمم الإفريقية السابقة.

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم