إعلانات

أخبار وطنية

عبد المجيد الزار: "المؤشرات الحالية لا توحي بأن الخيارات الكبرى للدولة تتجه نحو الإستثمار في الفلاحة"

عبد المجيد الزار: "المؤشرات الحالية لا توحي بأن الخيارات الكبرى للدولة تتجه نحو الإستثمار في الفلاحة"

اعتبر رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار، أن "المؤشرات الحالية لا توحي بأنّ الخيارات الكبرى للدولة تتجه نحو الإستثمار في القطاع الفلاحي، باعتباره قطاعا استراتيجيا"، وذلك خلال لقائه اليوم الخميس، رئيس مجلس النواب، راشد الغنوشي.

وعبّر الزار إثر هذا اللقاء الذي جرى بمقر البرلمان بباردو، عن "تحفظات المنظمة الفلاحية إزاء إجراءات وزارة التجارة التي تشترط الحصول على ترخيص مُسبق على عدد من المنتوجات من أجل توجهيها للتصدير"، وفق بلاغ صادر عن المجلس.

وذكر أن القطاع يعيش على وقع أزمة، "في ظل اتلاف كميات من المنتوجات، على خلفية عدم تمكن الفلاحين من ترويجها"،موضحا، أن "أغلب الإشكاليات تشمل نقل البضائع وعدم ترويج فوائض الانتاج في بعض المواد، على غرار مادة البطاطا التي تشير تقديرات إلى بلوغ الإنتاج 250 ألف طن.

وأشار إلى أن فرض قيود على تصدير المنتوجات الفلاحية، يؤدي إلى فقدان أسواق التصدير، مؤكّدا أنّ هناك مشاكل تتعلّق بتخزين الدولة للبذور والمنتوجات وبالمواشي والعجول جراء إغلاق أسواق بيع الماشية.

من جهته، أكد رئيس البرلمان، دعمه لهذا القطاع الحيويّ الذي "يلعب دورها استراتيجيا في الاقتصاد الوطني"، مشيرا إلى "أهمية تركيز الأسواق المباشرة من المنتج إلى المستهلك". كما عبّر عن دعمه لكل المبادرات التشريعية الرامية إلى تحسين أوضاع الفلاحة والفلاحين في تونس.

وتدارس الإجتماع أيضا، "جملة التطورات المتعلقة بقطاع الفلاحة، خلال أزمة تقشي وباء كورونا وتداعياتها على الإنتاج الفلاحي وعدم تمكّن الفلاحين من تسويق منتوجاتهم، في ظل القيود الفروضة من أجل تطويق فيروس كوفيد 19 في تونس"، حسب البلاغ ذاته. 

وات

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم