إعلانات

أخبار جهوية

احد الناجين بقرقنة: " الربان تعمّد قلب المركب و مازالت باش نحرق مرة أخرى "

احد الناجين بقرقنة: " الربان تعمّد قلب المركب و مازالت باش نحرق مرة أخرى "
اكد احد الناجين في حادثة المركب المنكوب بقرقنة فريد الحاجي اصيل ولاية تطاوين في تصريح لمراسلتنا يثرب مشيري، ان ربان المركب عمد إلى قتلهم بعد ان طلب منهم الاستغناء عن عدد من الاشخاص في البحر من اجل التخفيف في الوزن وتجنبا لانقلاب القارب الذي بدا يتشقق ويتسرب اليه الماء فرفضوا. وتتمثل تفاصيل الحادثة، وفق مصدرنا، في انه تم اعلامهم قبل الافطار بانطلاق الرحلة عند اذان المغرب لاستغلال انشغال السلطات الأمنية بتناول وجبة الافطار، موضحا انه تم نقل 80 شابا على متن المركب غير أنهم فوجئوا بعد أميال بالتحاق أعداد أخرى نحو المركب وتم رصها بالقوة داخله إلى أن تشقق وبدأ الماء يتسرب. وأضاف الشاب ان الربان أعلمهم بأن الرحلة أصبحت خطيرة ولتفادي انقلاب المركب أو تحطمه طلب منهم الاستغناء عن بعض الاشخاص، وأمام رفض الجميع رمي انفسهم في البحر بدأ في تحريك المركب يمنة ويسرة إلى أن تحطم " الشقف". كما اشار الى ان الربان منعهم من الاتصال بالأمن . فريد الحاجي، اكد أيضا انه سيعيد الكرة بعد شهر رمضان ولن يتخلى عن قارب الموت الذي علّق عليه كل اماله بعد ان اغلقت في وجهه كل سبل الحياة في تونس عامة و  تطاوين خاصة قائلا "نعم مازالت باش نحرق" جدير بالذكر ان هذا الشاب البالغ من العمر 33 سنة يمتهن الفن الشعبي ويمارسه بنزل المناطق السياحية بين جربة وتونس.
إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم