إعلانات

أخبار وطنية

احتجاج مجموعة من المترشحين لشهادة الكفاءة المهنية للتكوين في مجال سياقة العربات

احتجاج مجموعة من المترشحين لشهادة الكفاءة المهنية للتكوين في مجال سياقة العربات
نفّذت مجموعة من المترشحين لامتحانات شهادة الكفاءة المهنية للتكوين في مجال سياقة العربات، دورة 2 جويلية 2017، ممن تم حسم نتائجهم بالرسوب، وقفة احتجاجية اليوم الجمعة 30 مارس 2018، امام وزارة النقل، معترضين على نتائج هذا الامتحان الذي شابته جملة من الاخلالات، وفق ما صرح به المتحدث باسم هذه المجموعة مع وسائل الاعلام، وسام الزروقي. وأفاد الزروقي ان المجموعة المحتجة وعددها 220 قدمت الى المدير بالكتابة العامة في وزارة النقل، المؤيدات التي تثبت التجاوزات، متابعا ان "المسؤول وعدهم بعقد جلسة، عشية اليوم، صلب الوزارة للنظر في جملة مطالبهم على ان يتم التوصل الى حل لملفهم، الاثنين المقبل". وينادي المحتجون، الذين لوحوا بالعودة الى الاحتجاج في حال عدم التفاعل مع مطالبهم، بالغاء العدد الاقصائي والاقرار بنجاح كل من تحصل على معدل يفوق او يساوي 10 نقاط من 20 نقطة الى جانب الحاق كل المترشحين الحاصلين على معدلات اقل من 10 نقاط من 20 نقطة في دورة التدارك افريل 2018، حسب ما ورد في البيان. كما تنادي المجموعة باحتساب نتيجة الاختبارات الكتابية مع الاختبارات التطبيقية وبضرورة الكشف الآني عن الاعداد اثر انتهاء الامتحانات في صورة الاعتراض على النتيجة، لا سيما وانه تم رفض الكشف عنها في كل المواد وتعمد حجبها وهو ما يقيم الدليل، وفق رأيهم، على "عدم الشفافية ووجود ايادي خفية ولوبيات فساد تستغل مناصبها لصالح افراد معينين"، حسب ذات البيان. وطالب المحتجون، كذلك، بالاعتماد على كاميرات مراقبة اثناء اجراء الامتحانات في صورة الاعتراض على النتيجة وبوجود احد المكونين في مجال سياقة العربات مع الممتحنين اثناء تقديم المترشح للامتحان لضمان الشفافية الكاملة، مُعللين مطلبهم بالظروف غير الشفافة وغير المطابقة لمعايير التقييم التي جرى خلالها الامتحان. واثاروا من جهة اخرى واقع مرحلة التكوين التي تدوم سنتين وما يتكبده المتكون من مصاريف، منتقدين عدم وجود برنامج تكويني موحد من طرف الوزارة لاعتماده في مراكز التكوين، مشددين على حرصهم على العمل لحسابهم الخاص لا سيما وان سوق الشغل في قطاع التكوين في مجال سياقة العربات تستوعب عددا اكبر من 282 مكون من أجل الحد من تشغيل الدخلاء على المهنة. وات
إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم