إعلانات

أخبار جهوية

الاجتماع الامني بالقصبة يقرر تعزيز الحماية لمنشأة الضخ بالكامورو تتبعات عدلية لكل من يخرق القانون

الاجتماع الامني بالقصبة يقرر تعزيز الحماية لمنشأة الضخ بالكامورو تتبعات عدلية لكل من يخرق القانون
افاد مصدر من رئاسة الحكومة ، اليوم الاثنين، ان الاجتماع الأمني المخصص لمتابعة الوضع في تطاوين قرر "القيام بتتبعات عدلية لكل من يخرق القانون" مع تعزيز الحماية لمنشأة الضخ بالكامور (ولاية تطاوين ) عقب إقدام شباب معتصم هناك بغلق المضخة يوم السبت الماضي. واضاف نفس المصدر في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، انه تم خلال هذا الاجتماع المنعقد مساء امس الاحد بالقصبة باشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وحضور وزيري الداخلية و الدفاع الوطني وعدد من القيادات الأمنية ، التطرق الى عودة الإنتاج وضخ الغاز بالمحطة المذكورة. وكان الشاهد قد التقى صباح أمس الأحد ، بوزيري الدفاع و الداخلية و القيادات العسكرية و الأمنية بحضور والي تطاوين وأصدر تعليمات بتأمين حماية مراكز الإنتاج بهذه الولاية قبل افتتاحه للندوة الدورية للولاة بثكنة الحرس الوطني بالعوينة بالعاصمة . يشار إلى أن الشباب المعتصم قرب محطة ضخ البترول بصحراء تطاوين أقدم أمس السبت على غلق المضخة بالمحطة، ورفع العلم الوطني فوق سطحها، وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم تنسيقية اعتصام الكامور، طارق الحداد الذي اضاف أن عملية الغلق تمت في ظل تواجد عناصر الجيش الوطني بالمكان، قبل أن يعود المعتصمون إلى خيامهم في مدخل الصحراء لمواصلة الاعتصام . من جانبها أكدت وزارة الدفاع الوطني الليلة الماضية،في بلاغ، أن المنشآت البترولية بالكامور "مؤمنة حاليا" بتشكيلات من الجيش والحرس الوطنيين،كما حذرت الوزارة من التتبعات العدلية التي تنجر عن التصادم مع الوحدات العسكرية والأمنية والأضرار البدنية التي يمكن أن تلحق كل من يحاول الإعتداء على أفرادها أو منعهم من آداء مهامهم أو من يحاول الولوج عنوة إلى داخل المنشآت التي يقومون بحمايتها. من جهة اخرى أفاد مصدر حكومي الأحد بأن التعزيزات الأمنية التي تم إرسالها إلى ولاية تطاوين ستتكفل بحماية المنشآت، وليس لفك الاعتصامات بالجهة بالقوة مشددا على أن قوات الأمن ستحترم الحق في التظاهر السلمي. وات
إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم