إعلانات

أخبار وطنية

الأمين العام لتيار المحبة: تونس ملك للشعب وليست ملكا لحركتي النداء و النهضة

الأمين العام لتيار المحبة: تونس ملك للشعب وليست ملكا لحركتي النداء و النهضة
قال الأمين العام لحزب تيار المحبة حسان الحناشي إن تونس ملك للشعب وليست ملكا لحركتي النداء والنهضة، منددا بما أسماه سياسة الحكومة الممنهجة لتفقير التونسيين وتجويعهم.

وطالب الحناشي الحكومة خلال وقفة احتجاجية نفذها العشرات من مناصري تيار المحبة اليوم السبت 28 أكتوبر 2017، بمحيط المسرح البلدي بالعاصمة بوضع برنامج اقتصادي واضح من شأنه الخروج بتونس من عنق الزجاجة وحلحلة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية القائمة في اتجاه تكريس العدالة الاجتماعية وتحقيق تكافؤ الفرص. كما تطرق الحناشي لقانون المصالحة الذي اعتبره أداة لتبييض الفساد، معتبرا أن هذه المصالحة الإدارية تخفي وراءها الفساد الاقتصادي، مطالبا بالمحاسبة ثم المصالحة بما يضمن الحفاظ على أملاك الشعب ويحول دون تغلغل الفساد، لافتا إلى انهيار المقدرة الشرائية للتونسي إزاء غلاء المعيشة في ظل الوضع الاجتماعي والاقتصادي الهش، منتقدا ما وصفه بـالسياسات الاقتصادية المغلوطة التي تتبعها الحكومة بما يعمق الطبقية والفوراق الاجتماعية ويعمق كل ما هو تفقير وتهميش وانتشار للإجرام والجريمة المنظمة وبالتالي الإرهاب في كل أشكاله. وطالب الحناشي الحكومة برصد 1200 مليارا من ميزانية الدولة لتشغيل الشباب العاطل عن العمل من حاملي الشهادات العليا وغيرهم قصد ضمان العيش الكريم لهم. و أكد الأمين العام لحزب تيار المحبة أن تنفيذ الوقفة الاحتجاجية اليوم يندرج في إطار التنديد ورفض مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي يوم 13 أوت الفارط بخصوص المساواة في الميراث بين المرأة والرجل والسماح للمرأة التونسية بالزواج من غير مسلم، معتبرا أن هذه البادرة بمثابة الاعتداء والتعدي الصارخ على ثوابت المجتمع التونسي الدينية وعلى مقتضيات الدستور الذي نص على أن الشعب لغته العربية ودينه الإسلام، وفق تعبيره. كما حمل الحناشي الحكومة المسؤولية المطلقة للهجرات غير النظامية المتفاقمة إزاء غياب البرامج الاقتصادية الواضحة والعدالة الاجتماعية التي من شأنها إرساء السلم الاجتماعي والتنمية المستدامة.

إقرأ أكثر

إعلانات

  • مباشر

  • واب كام

  • طرب

  • القرآن الكريم