• 03 Mar, 2024

المساحات المبذورة للحبوب بلغت 940 ألف هكتار إلى غاية 25 جانفي 2024

المساحات المبذورة للحبوب بلغت 940 ألف هكتار إلى غاية 25 جانفي 2024

المساحات المبذورة للحبوب بلغت 940 ألف هكتار إلى غاية 25 جانفي 2024

أكد المرصد الوطني للفلاحة، أن عملية بذر الحبوب امتدت على مساحة تناهز 940 ألف هكتار، إلى غاية 25 جانفي 2024، من إجمالي 194ر1 مليون هكتار مبرمجة.

 

وأوضح، الاربعاء، وفق نشرية أصدرها حول "تقدم موسم الزراعات الكبرى"، أن ولايات الشمال استأثرت بحوالي 803 ألف هكتار من هذه المساحات في حين تمركزت 137 ألف هكتار من المساحات المبذورة بولايات الوسط والجنوب. 
وبلغت المساحات المبذورة حبوبا مرويّة حوالي 82837 هك أي ما يعادل نسبة 99 بالمائة من المساحة الجملية المبرمجة (83 ألف هك)، مقابل 72 ألف هك خلال الفترة ذاتها في الموسم الفارط، منها حوالي 60 ألف هك من القمح الصلب و22 ألف هك من الشعير. 
وناهزت كميات البذور الممتازة الموزعة في الجهات 174 ألف قنطار من إجمالي 180 ألف قنطار مبرمجة للتوزيع منها حوالي 8 آلاف قنطار تم بيعها مباشرة من مراكز شركات الإنتاج.
 وفي ما يتعلق بمتابعة وضع الأسمدة، بلغت كميات الأسمدة الكيميائية الأساسية الموزعة في الجهات، الى غاية 25 جانفي 2024، 18ر15 ألف طن من السوبر 45 (من برنامج 30 ألف طن) و221ر68 ألف من د.أ.ب (من 150 ألف طن) و86 ألف طن من الأمونيتر (من إجمالي 250 ألف طن). 
وأشار المرصد إلى ان المجمع الكيميائي التونسي يضم حوالي 4 آلاف طن من الأمونيتر في مصنع قابس وحوالي 17 ألف طن في مخازن قبلاط. 
وتقدر مساحات الأعلاف الخريفية المبذورة، إلى يوم 25 جانفي 2024، بحوالي 251 ألف هك من حوالي 298 ألف هك مبرمجة، لتبلغ بذلك نسبة الانجاز 80 بالمائة. 
وتنقسم إلى 159 ألف هك من القرط و4ر12 ألف هك من السيلاج و4ر50 ألف هك من الأعلاف الخضراء و3ر29 ألف هك من البذور العلفية. ولاحظ المرصد تقلص مساحات الأعلاف الخريفية المبذورة وخاصة منها مساحات القرط والسيلاج والبذور العلفية، مقارنة بالموسم الفارط. وفسر هذا التراجع بتأخر الانطلاق في موسم بذر الأعلاف المطرية نتيجة تزامن ارتفاع معدل الحرارة وانحباس الأمطار خلال أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر في أغلب مناطق الانتاج اضافة الى تراجع كميات البذور العلفية المتوفرة خاصة منها بذور القصيبة. 
وبلغت مساحات الأعلاف الخريفية المرويّة 4ر36 ألف هك من اجمالي 6ر47 ألف هك مبرمجة. 
ويأتي تراجع مساحات هذه الأعلاف مقارنة بالموسم الفارط بسبب تراجع ايرادات السدود مما أثر سلبا على تزويد المناطق السقوية العمومية بمياه الريّ علاوة على انخفاض منسوب المائدة المائية على مستوى المناطق السقوية الخاصة. 
وناهزت مساحات الأعلاف الخريفية المروية بالمياه المعالجة 661 هك من اجمالي 826 هك مبرمجة. 
ومن المبرمج أن تمتد مساحات البقول الجافة لموسم 2023 - 2024 الى نحو 8ر68 ألف هك منها حوالي 5ر2 ألف هك زراعات سقوية، مقابل 53 الف هك منجزة في الموسم الفارط. وقدرت المساحات الأولية المبرمجة لزراعة السلجم الزيتي بحوالي 21 ألف هك مقابل 4ر8 آلاف هك في الموسم الفارط. 
و أوضح المرصد أن عملية البذر قد انطلقت رغم الجفاف لتصل الى حوالي 20 ألف هك.
 
وات