• 01 Mar, 2024

رئيس جمعية الصداقة التونسية الروسية :سنعمل على إستغلال الإرادة السياسية المشتركة من أجل دعم التعاون الثنائي في جميع المجالات

رئيس جمعية الصداقة التونسية الروسية :سنعمل على إستغلال الإرادة السياسية المشتركة من أجل دعم التعاون الثنائي في جميع المجالات

رئيس جمعية الصداقة التونسية الروسية :سنعمل على إستغلال الإرادة السياسية المشتركة من أجل دعم التعاون الثنائي في جميع المجالات

أبرز رئيس جمعية الصداقة التونسية الروسية فتحي عشوش، أن الجمعية أعدت برنامجا متكاملا للتعاون المشترك يمتد على ستة أشهر سيطرح خلال أشغال الدورة الثامنة للجنة المشتركة التونسية-الروسية التي ستنعقد بموسكو خلال الثلاثي الأول من سنة .2024

وأشار في لقاء بــ(وات)، إلى أن روسيا اليوم منفتحة على الاستثمار والتعاون وإحداث المؤسسات المختلطة وتشجيع الاستثمارات في كل المجالات مع تونس خاصة مع توجه الدولة التونسية نحو تنويع الأسواق الخارجية وعدم الاقتصار على السوق الأوروبية .

وأوضح أن برنامج التعاون يشمل عديد المجالات وخاصة منها السياحية، إذ ستسعى الجمعية إلى مزيد التعريف بالعادات والتقاليد وخاصة اللباس التقليدي التونسي لدى المواطن الروسي والعمل على استقطاب السياح الروس الذين تراجع عددهم بصفة ملحوظة، بعد أن كانت تونس تستقبل قبل جائحة كورونا 26 ألف سائح روسي.

ولفت في هذا السياق، إلى أن مسألة عودة السياح الروس إلى الوجهة التونسية، طرحت خلال زيارة وزير الخارجية الروسي « سيرغي لافروف » إلى تونس والذي أكد أن روسيا تنتظر قرار رفع العقوبات على الطيران الدولي من أجل عقد شراكات مع عديد الدول الإفريقية وخاصة تونس.

وشدد على ضرورة أن تبذل تونس الكثير من الجهد من أجل إعادة استقطاب السواح الروس، مشيرا إلى أنه لمس رغبة جادة لدى الروس لزيارة تونس وخاصة من الديبلوماسيين الذين أعربوا عن حبهم الكبير لتونس وإعجابهم بها .

وأكد عشوش، أنه لمس إصرارا وجدية من الطرفين التونسي والروسي على دفع التعاون المشترك في جميع المجالات خاصة مع التوجه الجديد للدولة التونسية القائم على مقاومة الفساد واستغلال الانفتاح الروسي على التعاون المشترك.

ولفت إلى أن حجم المبادلات التجارية بين الطرفين شهد تطورا خلال السنوات الأخيرة (1.2 مليار دولار خلال الستة اشهر الاولى من سنة 2023 )

وشهدت الواردات التونسية ارتفاعا خلال العشر أشهر الأولى من سنة 2023 بنسبة 67 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة .2022

وتعتبر الحبوب والاسمدة والنفط الخام والغاز الطبيعيى المسيل من أهم الواردات التونسية من روسيا بينما تصدر تونس إلى روسيا الغلال والخضروات والمواد المصنعة من المنتوجات الفلاحية

ومن جهة أخرى، أبرز عشوش، أن العقوبات الاقتصادية المسلطة على روسيا ، أثرت سلبا على الطلبة التونسيين حيث تضررت المعاملات النقدية والتحويلات البنكية بين البنوك ، مما نتج عنه صعوبات في تحويل الأموال

وأشار في هذا الصدد، إلى أن هذه المسألة ستكون على طاولة المشاركين في اجتماع اللجنة المشتركة التونسية الروسية القادم الذي سيشهد مشاركة محافظ البنك المركزي التونسي والذي من المنتظر أن يجتمع مع الطلبة التونسيين لتدارس الصعوبات التي يواجهونها ومحاولة حلحلتها وتسهيل تدفق الأموال من خلال التعامل بالروبل وغيره من العملات

وسينظر برنامج التعاون المقترح أيضا في إمكانية تنظيم محاضرات حول كيفية الحصول على الجنسية الروسية وتقديم التسهيلات والتشجيعات للطلبة التونسيين للحصول على الإقامة الدائمة أو الوقتية، بما يخول لهم التنقل بسهولة بين تونس وروسيا وتفادي التعقيدات الإدارية .

وقال عشوش، » طلبنا من سفير جمهورية روسيا بتونس خلال لقائنا مؤخرا التدخل من أجل الترفيع في عدد الطلبة التونسيين الحاصلين على منحة الدراسة في روسيا من 64 حاليا الى150 مستقبلا ».

وأردف « سنعمل أيضا على إرساء مركز ثقافي تونسي بالتعاون مع الجامعات الروسية التي تضم طلبة تونسيين خاصة في المناطق التي تشهد حضورا كبيرا للطلبة التونسيين مثل موسكو وسان بطرسورغ وريازان ».

وأضاف رئيس الجمعية، أن برنامج التعاون سيشمل أيضا المجال الصحي، حيث سيتم توفير المعدات الطبية وسيارات الأسعاف المجهزة وتنظيم قوافل صحية تتكون من أطباء اختصاص في أمراض العيون و الجلد وطب النساء وغيرها.