• 01 Mar, 2024

نابل: توقعات بإنتاج 20 ألف طن من الفراولة رغم تراجع المساحات المزروعة وتشكيات من ارتفاع تكلفة الإنتاج

نابل: توقعات بإنتاج 20 ألف طن من الفراولة  رغم تراجع المساحات المزروعة وتشكيات من ارتفاع تكلفة الإنتاج

نابل: توقعات بإنتاج 20 ألف طن من الفراولة رغم تراجع المساحات المزروعة وتشكيات من ارتفاع تكلفة الإنتاج

من المنتظر أن تبلغ صابة الفراولة بولاية نابل التي تستأثر ب90 بالمائة من الإنتاج الوطني، خلال الموسم الحالي 20 ألف طن مقابل 16 ألفا خلال الموسم الفارط، وفق ما ذكره رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري عماد الباي.


وأشار المصدر ذاته، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء ، إلى تراجع المساحات المزروعة من الفراولة بمعتمديات قربة وبني خيار ودار شعبان الفهري، إذ قدرت ب380 هكتارا من مجموع 478 هكتارا من المساحات المبرمجة مقابل زراعة 520 هكتارا خلال الموسم الفارط، مبينا أن تراجع المردودية خلال الموسم الفارط يعود الى التغيرات المناخية المسجلة ونقص مياه الريّ.
 

وأضاف الباي، أن الفلاحين المنتجين للفراولة يعانون جملة من الإشكاليات خلال المواسم الأخيرة ومنها بالخصوص نقص المياه وارتفاع تكلفة الإنتاج الناجم عن ارتفاع أسعار المستلزمات الفلاحية والمشاتل حيث بلغ سعر الشتلة الواحدة إلى 1200 مليم في حين انها لم تتجاوز خلال المواسم الاخيرة 500 مليم وهو ما نتج عنه تقلص المساحات المزروعة من موسم إلى آخر لاسيما ان كلفة الهكتار الواحد تناهز 70 ألف دينار.
 

ولاحظ أن عدم استغلال المناطق السقوية العمومية بسبب نقص المياه والتوجه إلى المناطق السقوية الخاصة التي تعتمد الآبار الخاصة بعدد من المعتمديات بالجهة من العوامل التي تسببت في تراجع المساحات المزروعة من الفراولة.


ويذكر أن موسم الفراولة يتواصل على إمتداد ستة أشهر إذ ينطلق من مرحلة الغراسة في شهر سبتمبر من كل سنة ليبلغ مرحلة الجني والترويج التي تكون منتصف شهر مارس وتتواصل إلى موفى ماي وهو ما يساهم في توفير 200 ألف يوم عمل لليد العاملة من داخل ولاية نابل وخارجها.